fbpx
لا توجد تعليقات

فعاليات ونشاطات على مدار العام في كابادوكيا احتفالاً بالسياح الصينيين

بعد أن أعلنت الصين العام 2018 “عام السياحة في تركيا”، بدأت السلطات المعنية في منطقة “كابادوكيا” الاستعداد لاستقبال السياح الصينيين أحسن استقبال وتقديم الخدمات وتطويرها.

وقد أطلق على الفعاليات اسم “عام استقبال السياح الصينيين”، وتجري برعاية ولاية نوشهير (وسط تركيا) ووكالة “آهيلار” للتنمية؛ وتهدف إلى تأكيد أن يحصل السائح الصيني على أفضل الخدمات الممكنة وأن يعيش تجربة ممتعة.

وقامت الفرق المشرفة على الفعاليات بتعليق لافتات باللغة الصينية على صناديق البالونات الهوائية الحرارية، ترحب بالسياح.

وفي تصريح للصحفيين قال والي نوشهير إلهامي أقطاش، إنّ الجهات المهتمة بالنشاط السياحي في منطقة كابادوكيا قامت بكل ما يلزم لجذب السياح الصينيين إلى المنطقة.

وأوضح أقطاش أنّ الصين تمتلك أكبر سوق في المجال السياحي وأنّ ولايته تسعى للاستفادة من هذا السوق، وبالتالي جذب أكبر عدد ممكن من السياح من خلال الخدمات والفعاليات المتوفرة.

من جانبه قال الأمين العام لوكالة “آهيلار” للتنمية بكر فارول، إنّ الفعاليات التي ستجري في كابادوكيا ستساهم في التعريف بالمناطق السياحية الموجودة في ولاية نوشهير وتركيا بشكل عام.

وتابع قائلاً “سنقوم بكل ما يلزم للتعريف عن مناطقنا السياحية، ونفكر في فتح معرض للصور في الصين، ونتوقع أن تطرأ زيادة على عدد السياح الصينيين الوافدين إلى تركيا هذا العام، مقارنة مع الذين زاروا بلادنا العام المنصرم”.

وأضاف أن الأمر في النهاية يخدم السائح عامة أياً كانت جنسيته.

وتشتهر منطقة كابادوكيا “بمداخن الجنيات” التي تشكلت بفعل العوامل الطبيعية إضافة إلى معالم سياحية أخرى مثل كنائس منحوتة في الصخر، ومدن أثرية تحت الأرض، فضلا عن أنشطة ترفيهية، في مقدمتها رحلات المنطاد.

ويعتقد بأن تسمية “مداخن الجنيات”، تعود لمعتقدات شعبية قديمة، تفيد بأن الجن يعيش في كهوف المنطقة وصخورها المعروفة بالمداخن، وهي ناجمة عن تفاعل عوامل الطبيعة منذ ملايين السنين، وتشكّل الصخور البركانية بفعل مياه الفيضانات والرياح الشديدة، والتي أخذت أشكالا مخروطية على قمتها كتلة صخرية مع مرور الزمن.

Share and Enjoy !

لا توجد تعليقات

تركيا تتأهب لموسم صيف سياحي كبير

بدأت القطاعات العاملة في المجال السياحي في تركيا التجهيز لموسم الصيف القادم؛

وفي هذا السياق، قالت شركة توي، وهي أكبر مجموعة للسياحة والسفر في أوروبا، إن حجوزات فصل الصيف إلى تركيا تتعافى.

وهي تصريحات مماثلة لما كانت منافستها شركة توماس كوك قد أدلت بها مما يعزز الآمال في انحسار الضغوط على هامش أرباح شركات السياحة.

وكانت شركات السياحة والطيران قد حولت عروضها إلى أسبانيا على مدى العامين الأخيرين مع تحول الطلب عن تركيا ومصر لدواع أمنية.

لكن المنافسة المحتدمة ضغطت على الأسعار وكانت أحد الأسباب وراء إفلاس شركتي الطيران إير برلين ومونارك العام الماضي.

وقالت شركة توي إن الحجوزات من ألمانيا إلى تركيا لهذا الصيف ارتفعت بنحو 50 في المئة، وزادت أيضا الحجوزات إلى مصر.

وقال فريدريك يوسن الرئيس التنفيذي لتوي في تصريحات للصحفيين أمس الثلاثاء بعدما أعلنت المجموعة نتائجها المالية للربع الأول “كلا الوجهتين، وهما كبيرتان جدا، عادتا مجددا”.

والأسبوع الماضي، قالت توماس كوك المنافسة إن تعافي الطلب على الرحلات إلى تركيا سيساهم في موازنة تأثير ارتفاع تكلفة أنشطتها في أسبانيا.

وقال محللون لدى برنستين، الذين رفعوا تصنيف توماس كوك إلى “أداء في مستوى السوق”، الاثنين إن “تركيا وأوروبا ستجعلان 2018 عاما قويا لتوماس كوك وتوي”.

وارتفع سهم توي اثنين في المئة في التعاملات المبكرة الثلاثاء، وكان الرابح الأكبر على مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني.

Share and Enjoy !

لا توجد تعليقات

تركيا تحقق إرتفاعاً مستمر في إستضافة السياح الأجانب

تشير التقارير إلى إرتفاع عدد الأجانب القادمين في زيارة إلى تركيا خلال الأشهر العشرة الأولى بنسبة 28.01 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

ووفقاً للإحصاءات المقدمة من قبل وزارة الثقافة والسياحة للدخول والخروج المحدود، أشارت إلى إستمر إرتفاع نسبة السياحة في شهر أكتوبر.

وتبين الوزارة أنه في يناير حتى أكتوبر، زار تركيا في الأشهر العشرة الأولى قرابة 29 مليون و53 ألف و450 أجنبي من دول مختلفة حول العالم.

وتفيد الأرقام الشهرية إلى إرتفع عدد السياح الأجانب في شهر أكتوبر بنسبة 22.16% أي ما يقدر بـ 2 مليون و 992 ألف و 947 زائر.

روسيا في المركز الأول

احتلت روسيا المرتبة الأولى في إحصائيات العشرة أشهر الأولى بحوالي “4 ملايين و 565 ألف و 275 زائر”، وحلت ألمانيا ثانيةً مع 3 ملايين 336 ألف 7 زوار، وتعد إيران الثالثة مع 2 مليون 118 ألف 263 زائر، أما رابعاً فحلت جورجيا على 2 مليون 71 ألف 838 زائر، لتحتل بريطانيا المركز الخامس مع 783 زائرا.

يذكر أن الاتحاد الروسي كان من بين أكثر الدول من حيث عدد الزوار، فكانت تحتل المركز الأول في شهر أكتوبر بعدد 442 ألف 970 زائر، والمانيا بـ 412 الف و 855 زائر وإيران الثالثة بـ 222 الف و 356 زائر، وجورجيا الرابعة ب 212 الف و 767 زائر ، وجاءت انجلترا في المرتبة الخامسة ب 178 ألف و 429 زائر.

وفي الفترة من يناير حتى اكتوبر، انعكست نسبة الزيادة في روسيا ضمن الاحصاءات بـ 15.71% بينما كانت الزيادة في المانيا 11.48 % والارتفاع في ايران 7.29 %.

وفي أكتوبر ارتفعت نسب الزيادة في روسيا بنسبة 14.80%، ألمانيا بنسبة 13.79%، إيران بنسبة 7.43 %.

بينما حدد إجمالي الزوار الأجانب الذين وصلوا إلى تركيا في الأشهر العشرة الأولى 1.18 في المئة من زوار اليوم، في حين بلغ عدد الزوار يوميا في أكتوبر 1.36 في المئة.

وفي الأشهر العشرة الأولى، احتلت أنطاليا المركز الأول، تلتها كلاً من إسطنبول، أدرنة، أرتفين، واحتلت موغلا المركز الخامس في ترتيب الدول التي ترتبط بها البوابات الحدودية مع الزوار الأجانب.

المصدر:تركيا بوست+وكالات

Share and Enjoy !