fbpx
لا توجد تعليقات

عشرة ملايين سائح جديد في طريقهم إلى تركيا

يعود قطاع السياحة لشكل أفضل مما كانت عليه الأيام السابقة مقابل الموسم الحالي. وقال ميتي فاردار الخبير في الجانب السياحي ورئيس اللجنة الادارية “جولي تور”، أنهم يأملون أن يحقق العام 2018 نمواً في قطاع السياحة. ويتوقع أن يصل عدد السياح القادمين إلى تركيا بزيادة بنسبة 20% بحسب تصريجات اللجنة.

وقال فاردار مشيراً إلى أن “قطاع السياحة أيضًا يعد من أهم مصادر الدخل إلى بلادنا لأنها محاطة من 3 أطراف بالبحار، حتى لو كانت السياحة الساحلية شعبية، فإن بعض من المناطق شهدت تطورًا سريعًا في السياحة الصحية والثقافة والدين.

وأكد رئيس اللجنة الإدارية السياحية “كان العام 2016 أسوء موسم للسياحة التركية، ويبدوا أنه تعافى قليلاً في العام 2017، ومن المتوقع حدوث زيادة كبيرة في أعداد السياح حتى نهاية العام الجاري. ومع ذلك نحن قلقين حول كيفية اجتياز عام 2016 بالقطاع ذاته.

يشار إلى أن تركيا حطمت الرقم القياسي في عام 2014 واستضافت 36 مليون سائح، وقال فاردار “هدفنا 50 مليون سائح في 2023. ولعبنا دوراً فعال في الوصول لهذه الأهداف في عام 2018.

كيف يمر هذا العام بالسياحة التركية؟

يقول فاردار في العام 2016 شهد قطاع السياحة أسوء حالاته. حتى اننا لم نفتح الفنادق سوى لبعض المجموعات السياحية. ولكن في عام 2017 كان الوضع أفضل. الإرهاب والحروب التي أصابت العالم بأجمعه ليس في تركيا فقط، جعلت الشعوب يشعرون بالأمان حينما يخرجون لتقضية أوقات عطلتهم أكثر من العام السابق.

ويضيف بسبب الإرهاب، بدأ السياح الأوروبيون الذين يفضلون اليونان واسبانيا في تعديل الوجهة إلى تركيا. ومن الضروري أن نعبر بوضوح عن أن الفنادق في إسبانيا واليونان ليست في وضع يمكنها من منافسة تركيا على الإطلاق من حيث جودة الخدمة والسعر …

هل هو السبب الوحيد للإرهاب؟

ويشير فاردار كما أدى ارتفاع الدولار واليورو مقابل تل إلى أن يفضل السياح تركيا. وبسبب هذا الوضع أيضا السياح من المانيا وهولندا وبريطانيا يفضلون تركيا وسياح أوربيون آخرين، فضلاً عن السياح الأمريكيين. كما يقضي حوالي 3.5 مليون سائح إجازتهم في تركيا مرة أخرى بسبب تحسن علاقاتهم مع روسيا. وسيزداد هذا العدد في عام 2018.

ما هي التوقعات من هذا القطاع في عام 2018؟

نتوقع زيادة بنسبة 20٪ في إجمالي عدد السياح الأجانب الذين يزورون تركيا في عام 2018. وستنال بريطانيا وروسيا أهم دور بزيادة قدرها 50 بالمائة تقريبا في هذه الزيادة المتوقعة. ومع ذلك، فإن عدد السياح الأوروبيين سيكون أيضا تطوراً هاماً. وفي هذه المرحلة، نقدر أيضا أن تأثير الأسواق الجديدة مثل الصين والهند سيشهد ارتفاعا أكبر بحلول عام 2018.

ما أهداف النمو الخاص بشركة جولى تور؟

باعتبارنا في فترة صعبة للسياحة، فقد أغلقنا معدل نمو عام 2017 على هذا القطاع. ونحن ندخل عام 2018 مع استثمارات وأهداف جديدة من شأنها أن تغير الجو في السياحة التركية. لقد اتخذنا الخطوة الأكثر أهمية في أن تصبح شركة عالمية مع الاستثمارات الكثيفة تكنولوجياً. إرضا للنزلاء في هذا الجانب، وهي أهم العناصر حيث أننا لم نتعرض أبدًا للخطر لمدة 31 عامًا في حجم النمو من 45٪ للاستثمارات.

هل يمكن الحديث عن خططك الاستثمارية الجديدة؟

إعتبارا من 1 يناير 2018، إتخذنا خطوة كبيرة نحو أن تصبح شركة سياحية عالمية ضمن خطط 31 عامًا مع الاستثمار التكنولوجي. وسوف نحملها في جميع أنحاء العالم مع هذا الاستثمار ليس فقط لجولي، ولكن أيضا بطرق جديدة للسياحة التركية. ونتيجة لهذا العمل المكثف والاستثمار، اكتسبنا منصة تكنولوجيه تفتح آفاقا جديدة للسياحة في تركيا وإلى تركيا. ولا تقتصر على استثماراتنا التكنولوجية فقط. في عهد جديد من جولي تور سيكون أكثر متعة ونشاطاً. ونحن نخطط لاستثمار 10 ملايين دولار في التكنولوجيا حتى عام 2019.

المصدر:تركيا بوست+وكالات

Share and Enjoy !