fbpx
لا توجد تعليقات

فعاليات ونشاطات على مدار العام في كابادوكيا احتفالاً بالسياح الصينيين

بعد أن أعلنت الصين العام 2018 “عام السياحة في تركيا”، بدأت السلطات المعنية في منطقة “كابادوكيا” الاستعداد لاستقبال السياح الصينيين أحسن استقبال وتقديم الخدمات وتطويرها.

وقد أطلق على الفعاليات اسم “عام استقبال السياح الصينيين”، وتجري برعاية ولاية نوشهير (وسط تركيا) ووكالة “آهيلار” للتنمية؛ وتهدف إلى تأكيد أن يحصل السائح الصيني على أفضل الخدمات الممكنة وأن يعيش تجربة ممتعة.

وقامت الفرق المشرفة على الفعاليات بتعليق لافتات باللغة الصينية على صناديق البالونات الهوائية الحرارية، ترحب بالسياح.

وفي تصريح للصحفيين قال والي نوشهير إلهامي أقطاش، إنّ الجهات المهتمة بالنشاط السياحي في منطقة كابادوكيا قامت بكل ما يلزم لجذب السياح الصينيين إلى المنطقة.

وأوضح أقطاش أنّ الصين تمتلك أكبر سوق في المجال السياحي وأنّ ولايته تسعى للاستفادة من هذا السوق، وبالتالي جذب أكبر عدد ممكن من السياح من خلال الخدمات والفعاليات المتوفرة.

من جانبه قال الأمين العام لوكالة “آهيلار” للتنمية بكر فارول، إنّ الفعاليات التي ستجري في كابادوكيا ستساهم في التعريف بالمناطق السياحية الموجودة في ولاية نوشهير وتركيا بشكل عام.

وتابع قائلاً “سنقوم بكل ما يلزم للتعريف عن مناطقنا السياحية، ونفكر في فتح معرض للصور في الصين، ونتوقع أن تطرأ زيادة على عدد السياح الصينيين الوافدين إلى تركيا هذا العام، مقارنة مع الذين زاروا بلادنا العام المنصرم”.

وأضاف أن الأمر في النهاية يخدم السائح عامة أياً كانت جنسيته.

وتشتهر منطقة كابادوكيا “بمداخن الجنيات” التي تشكلت بفعل العوامل الطبيعية إضافة إلى معالم سياحية أخرى مثل كنائس منحوتة في الصخر، ومدن أثرية تحت الأرض، فضلا عن أنشطة ترفيهية، في مقدمتها رحلات المنطاد.

ويعتقد بأن تسمية “مداخن الجنيات”، تعود لمعتقدات شعبية قديمة، تفيد بأن الجن يعيش في كهوف المنطقة وصخورها المعروفة بالمداخن، وهي ناجمة عن تفاعل عوامل الطبيعة منذ ملايين السنين، وتشكّل الصخور البركانية بفعل مياه الفيضانات والرياح الشديدة، والتي أخذت أشكالا مخروطية على قمتها كتلة صخرية مع مرور الزمن.

Share and Enjoy !